مصريات
يسعدنا ويشرفنا زيارتك لمنتدى مصريات وتزيد فرحتنا اذا قمت بالتسجيل معنا


منتدى للبنات والسيدات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول العضوات

شاطر | 
 

 شرح حديث : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
♥ The Queen ♥
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 811
نقاط : 1727
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 18/04/2011
الاقامة : منتدى مصريات
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: شرح حديث : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى   الخميس مايو 26, 2011 12:01 pm


شرح حديث:-
( مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحلس البالي ... )
للشيخ / محمد إسماعيل المقدم .





فقد روى جابر بن عبدالله رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال:
(مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحلس البالي من خشية الله تعالى). (1)





- أما الحلس :- فهو كساء يبسط ويفرش في أرض البيت، وهو قماش رقيق يوضع على ظهر البعير تحت قتبه،
فشبه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم جبريل عليه السلام بالحلس برؤيته لاصقاً بما تلبس به من هيبة الله تعالى،
وشدة فرقه منه، فالسر في هذا التشبيه هو أن الحلس يلصق بالأرض، أو يلصق بظهر البعير.






- وكذلك هذا الخوف وهذه الخشية من الله سبحانه وتعالى لصيقة بجبريل عليه السلام
تماماً كلصوق الحلس بالأرض، أو بظهر البعير.





- وتلك الخشية التي تلبس بها جبريل عليه السلام هي التي ترقيه في مدارج التبجيل والتعظيم،
حتى دعي في التنزيل بأنه الرسول الكريم، وعلى قدر خوف العبد من ربه سبحانه وتعالى يكون قربه،
فلأن جبريل عليه السلام شديد الخوف والخشية والهيبة لله سبحانه وتعالى فلذلك كان قريباً معظماً عند الله سبحانه وتعالى.






- وفي الحديث أن الملائكة بين الخوف والرجاء كسائر المكلفين، مع أن الملائكة
لم يخلقوا من نفس طبيعة البشر من حيث وجود الشر أو العصيان،
وإنما هم لا وظيفة لهم سوى عبادة الله سبحانه وتعالى وتسبيحه وتحميده والسجود له،
ومع ذلك فهم دائماً بين الخوف والرجاء يخافون الله سبحانه وتعالى،
فأولى لهم أن يكونوا كالملائكة الذين لا يفعلون المعاصي وهم معصومون منها،
فما بالك بمن ليله ونهاره في معصية الله سبحانه وتعالى، فلاشك في أنه لو فقه
وعلم حق العلم لكان أشد خشية لله سبحانه وتعالى.





- فهذا حال جبريل (وهو أفضل الملائكة) يقول عنه النبي صلى الله عليه وسلم:
(مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحلس البالي من خشية الله تعالى).
فيفهم من ذلك أن الملائكة يكونون بين الخوف من الله سبحانه وتعالى ورجائه كسائر المكلفين.
قال الحكيم الترمذي : (وأوفر الخلق حظاً من معرفة الله سبحانه وتعالى أعلمهم به)
فكلما زاد علم الإنسان بالله سبحانه وتعالى وعرف الله أكثر
كلما ازداد خوفه من الله عز وجل، وأعظمهم عنده منزلة هو -أيضاً-
أخوفهم من الله، وأرفعهم عنده درجة وأقربهم منه وسيلة.






- فالأنبياء إنما فضلوا على الخلق بالمعرفة لا بالأعمال، وما ثبت من تفضيل الأنبياء عليهم السلام على سائر البشر
ليس بكثرة العمل، بل بكثرة العلم والمعرفة بالله سبحانه وتعالى؛
لأنهم يعرفون الله عز وجل أكثر، فلو كان تفاضلهم بالأعمال لكان المعمرون
من الأنبياء وقومهم أفضل من نبينا صلى الله عليه وسلم وأمته، أي
لكانت تلك الأمم التي عاشت أكثرمنا أفضل عند الله من أمة
محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا لا يقع، ولكان أنبياؤهم كذلك الذين عمروا
وطالت أعمارهم أفضل من نبينا صلى الله عليه وسلم،ولكن الأمر ليس بذلك،





- وإنما العبرة بمعرفة الله سبحانه وتعالى وليس بالأعمال، فنوح عليه السلام مكث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً،
والرسول صلى الله عليه وسلم عاش ثلاثاً وستين سنة صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك هو أفضل من نوح،
بل أفضل من سائر الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام، فدل على أن العبرة في المفاضلة خشية الله،
وعظم المعرفة به، وليس بمجرد الأعمال.





- فهذا نموذج من الغيب الذي أخبرنا به النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الرحلة المباركة رحلة الإسراء.




- وهذا الملك العظيم جبريل عليه السلام لو تخيلنا عظم خلقه لرأينا أمراً يفوق الوصف،
فجبريل رآه النبي عليه السلام على صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها
وله ستمائة جناح قد سدَّ الأفق (2) .





-[size=21] هذا هو جبريل وعظيم خلقه، ومع ذلك فانظر إلى خوفه وخشيته لله سبحانه وتعالى،
وهذا شأن الملائكة، فالملائكة قد وصفهم الله تبارك وتعالى بقوله:
{ بَلْ
عِبَادٌ مُكْرَمُونَ * لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ
يَعْمَلُونَ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا
يَشْفَعُونَ

إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ * وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ
فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ } [الأنبياء:26-29]؛
[/size]






(1) أخرجه السيوطي / حققه الألباني / صحيح الجامع الصغير وزيادته/ حديث رقم 5864 / حسن
(2) أخرجه الترمذي / كتاب تفسير القرآن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم / باب من سورة النجم /
وحققه الألباني / مشكاة المصابيح / حديث رقم 5661 / صحيح .





[size=21]-
فالملائكة يتصفون بكل صفات العبودية لله سبحانه وتعالى، وهم قائمون
بالخدمة بين يديه، ومنقادون لأوامره، وعلم الله سبحانه وتعالى بهم محيط،
فلا يستطيعون أن يتجاوزوا هذه الأوامر، بل هم خائفون وجلون منه سبحانه،
ومن تمام عبوديتهم له سبحانه وتعالى أنهم لا يقترحون شيئاً على الله عز
وجل، كما قال تعالى: (لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ) [الأنبياء:27].
[/size]





[size=21]- وقد جاء في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لجبريل عليه السلام: (ألا تزورنا أكثر مما تزورنا) (3)
وذلك لأن النبي عليه السلام كان شديد المحبة لجبريل عليه السلام، فكان
يشتاق إلى نزوله عليه بالوحي وإلى ملاقاته، فلما قال له ذلك نزلت هذه
الآية الكريمة في سورة مريم:{ وَمَا نَتَنَزَّلُ
إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا
وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا
} [مريم:64].
[/size]





[size=21]-
وفي القرآن الكريم نماذج من اجتهاد الملائكة في عبادة الله سبحانه وتعالى،
فأعظم ذكر يلزمه الملائكة هو التسبيح وتنزيه الله سبحانه وتعالى عما لا
يليق، فهؤلاء حملة العرش قال الله عز وجل عنهم: { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ } [غافر:7] وقال تعالى: { وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ } [الشورى:5] وهذا التسبيح دائم لا ينقطع أبداً في ليل ولا نهار، يقول عز وجل:{ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ } [الأنبياء:20]
[/size]





[size=21]-
لا يصيبهم السأم ولا الملل، ولذلك حق لهم أن يفتخروا بأنهم هم المسبحون
لله سبحانه وتعالى على الحقيقة؛ لأنهم ملازمون للتسبيح لا ينقطعون عنه
أبداً، فحق لهم أن يفتخروا بذلك، كما حكى الله عز وجل عنهم في قوله تبارك
وتعالى: { وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ * وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ }
[الصافات:165-166]؛ أي: نحن المسبحون لله على الحقيقة. لأنهم لا يغفلون
أبداً عن تسبيح الله سبحانه وتعالى، ولا شك في أننا حين نتصور هذا الأمر
لابد لنا من أن نحتقر الأعمال التي نعملها، فليست شيئاً يذكر في جانب
عبادة الملائكة، فنحن لن ننجو إلا برحمة الله لا بالأعمال، ولكن مهما كانت
فهل ستصل إلى عبادة الملائكة؟!
[/size]




[size=21]- وما كثرة تسبيحهم إلا لأن التسبيح أفضل الذكر، كما جاء في صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه قال: (سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الذكر أفضل؟ قال: ما اصطفى الله لملائكته أو لعباده. سبحان الله وبحمده) (4) . [/size]




[size=21]أما صلاتهم: فالملائكة يصطفون عند الله سبحانه وتعالى، كما في الحديث: (ألا
تصفون كما تصف الملائكة عند ربها، فقيل: وكيف تصف الملائكة عند ربها؟!
فقال عليه الصلاة والسلام: يتمون الصف الأول فالأول، ويتراصون في الصف
) (5 ) رواه البخاري .



- وقال سبحانه وتعالى في القرآن: وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ [الصافات:165] فهم يقومون ويركعون ويسجدون، كما في حديث حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه قال: (بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه إذ قال لهم: أتسمعون ما أسمع؟ قالوا: ما نسمع من شيء. قال: إني لأسمع أطيط السماء ) (6)
والأطيط هو صوت الأحمال على ظهر البعير، فعندما يكون مثقلاً بالأحمال على
ظهره فإنه يئط من شدة الثقل، فهذا إشارة إلى شدة ازدحام الملائكة عليهم
السلام في السماوات، قال صلى الله عليه وسلم: (إني لأسمع أطيط السماء، وحق لها أن تئط، وما فيها موضع شبر إلا وعليه ملك ساجد أو قائم).




-
والملائكة لهم كعبة في السماء يحجون إليها، وهذه الكعبة هي التي أسماها
الله سبحانه وتعالى: البيت المعمور، وأقسم به في سورة الطور لما تأتيه
الملائكة، وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في
حديث الإسراء بعدما جاوز السماء السابعة. (ثم رفع بي إلى البيت المعمور، وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألفاً لا يعودون إليه آخر ما عليهم) (7) ، يعني: أن الذين يدخلون كل يوم......






(3) أخرجه البخاري / الصحيح الجامع / كتاب بدء الخلق / باب ذكر الملائكة / حديث رقم 2979.


(4) أخرجه مسلم / المسند الصحيح / كتاب ‏الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار‏ / باب فضل سبحان الله وبحمد / حديث رقم 4910


(5) أخرجه مسلم / المسند الصحيح / كتاب ‏الصلاة ‏ / باب ‏الأمر بالسكون في الصلاة والنهي عن الإشارة باليد ورفعها‏ / حديث رقم 651

(6) أخرجه
الترمذي / وحققه الألباني / صحيح الترمذي / كتاب الزهد / باب في قول النبي
صلى الله عليه وسلم لو تعلمون ما أعلم / حديث رقم 5661 / صحيح .


(7) أخرجه البخاري / الصحيح الجامع / كتاب بدء الخلق / باب ذكر الملائكة / حديث رقم 2968.



منقول






[/size]









ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توقيع العضــــــوة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://masriat.ahlamountada.com
مسلمة وافتخر
بنوتة محبوبة
بنوتة محبوبة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 256
نقاط : 272
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/05/2011
تاريخ الميلاد : 18/07/1997
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى   الخميس يونيو 30, 2011 5:01 pm

جزاكى الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
♥ The Queen ♥
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 811
نقاط : 1727
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 18/04/2011
الاقامة : منتدى مصريات
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى   الجمعة يوليو 01, 2011 2:49 am

نورتى يا قمره

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توقيع العضــــــوة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://masriat.ahlamountada.com
 
شرح حديث : مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصريات :: •·.·°¯`·.·• المنتديات الاسلامية •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·• الـسـيـــــرة النبـــــوية الشــــــــريفــه •·.·°¯`·.·•-
انتقل الى: